خالد منتصر يهاجم محمد سامي: لا تُزايد تقربًا للسلفيين فهم يعتبرونك تدعو لزنى المحارم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

انتقد الدكتور خالد منتصر، المخرج محمد سامي بسبب هجومه على إسلام بحيري بوصفه أنه شخص مستفز وجاهل.

وقال: «لم أتخيل أن يحرض فنان على سجن مفكر مهما كان الخلاف! وأن ينصب فنان نفسه محكمة تفتيش على الضمائر وأن ينبش في النوايا، فهذه كارثة».

وأكد منتصر على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «لو سمعت هذا الكلام من ياسر برهامي أو الحويني سأتجاوزه ولن ألقي له بالاً، لأنه عادي ومتوقع، لكن أن أسمعه من مخرج أو المفروض مبدع رأس ماله حرية التعبير، فهذه هي الصدمة الحقيقية».

إسلام البحيري والمخرج محمد سامي

وأضاف منتصر، موجها كلامه إلى سامي: «أنت لم تناقش فكرة أو ترد الحجة بالحجة، وإنما تطلق اتهامات التكفير بطريقة عشوائية وفجة، الفكر لا يرد عليه إلا بالفكر، وسجن أي مفكر هو فضيحة وخاصة أن هذه التصريحات قد صدرت على لسان فنان»، مشيرا إلى أن بحيري يتحدث من داخل التراث ولكن كل المسألة أنه ينظر إليه نظرة نقدية فقط، ولم يعلن في أي حلقة أو تصريح أي شيء يسيء للعقيدة.

وذكر أنه يتم انتقاد بحيري من مثقفين آخرين على هذا التمسك بالنقد من داخل التراث وليس من خارجه، وتساءل: «يا فناننا ومخرجنا العزيز ماذا كنت ستفعل وتطالب إذا قال إسلام بحيري كلام المعري الذي يشاركك مساحة الفن والإبداع والذي قال شعراً ينكر فيه الرسالة نفسها؟!».

وقال: «لم يسجنه أحد كما تطالب أنت بسجن إسلام، ماذا ستفعل لو ردد إسلام أشعار أبي نواس أو غيره من الشعراء المتمردين؟، وهل لو كنت قد ولدت في منتصف القرن الماضي، هل كنت ستطالب بإعدام نجيب محفوظ على رواية أولاد حارتنا؟!، وماذا لو طلبت منك شركة إنتاج إخراجها الآن، تحريضك على سجن إسلام بحيري تصرف مخجل ولا يمكن أن يصدر عن إنسان يتمتع بأدنى حس فني، يجب الاعتذار إذا كنت تريد الاحتفاظ برصيدك، ولا تزايد تقربًا للسلفيين ومغازلة الشارع، فهؤلاء يعتبرون مهنتك نفسها كفرًا وزندقة، وقد شتموك كثيرًا أنت وزوجتك على عملك وعملها في الفن وهاجموك واتهموك بأنك تدعو لزنى المحارم في مسلسلاتك وأفلامك... إلخ».

وأضاف منتصر موجهًا حديثه إلى سامى: «من تغازلهم وتنافقهم هم أول من سيعلقون لك المشنقة!، وتذكر عبارة (أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض)، فدائرة التكفير الجهنمية تدور بقسوة وشراسة وتسحق بعد المكفَّر، المكفِّر نفسه».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    104,915

  • تعافي

    97,920

  • وفيات

    6,077

أخبار ذات صلة

0 تعليق