منشآت مجموعة المركبات في شركة إيتون تسعى إلى تقليص الأثر البيئي...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

غاليسبورغ، ميشيغان -الجمعة 16 أكتوبر 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – أعلنت اليوم شركة "إيتون" لإدارة الطاقة أنّ مجموعتها الخاصة بالمركبات تعمل على تركيب مجموعة متنوعة من التقنيّات المستدامة، بما في ذلك أنظمة الإنارة ذات الكفاءة في استهلاك الطاقة، ومعدّات الحفاظ على المياه، والألواح الشمسيّة لتوليد الطاقة، وذلك في منشآت التصنيع العالميّة خاصّتها بهدف تقليص البصمة البيئيّة للشركة.

خفض استهلاك المياه والحد من المواد الملوّثة

بهدف خفض استهلاك المياه والحدّ من المواد الملوثة، تقوم مجموعة المركبات في شركة "إيتون" بتركيب أنظمة مياه الصرف المزودة بتقنيّات الترشيح الفائق الدقة والتناضح العكسي لمعالجة مياه العمليّات الصناعيّة في العديد من منشآتها. وصُمّمت المنشآت لمعالجة وإعادة استعمال المياه لأغراض صناعيّة.

وبالإضافة إلى ذلك، تقوم بعض المنشآت بإدارة مياه الأمطار لديها عبر زيادة نفاذية عقاراتها، وخفض معدلات الجريان السطحي للحد من التعرية، وإضافة مزروعات محليّة لا تحتاج إلى الريّ.

ودشّن الموظفون في منشأة مجموعة المركبات في فالينهوس بالبرازيل نظاماً مبتكراً للحفاظ على المياه يقوم بمعالجة المياه المستخدمة في المصنع من خلال عمليّات فيزيائيّة-كيميائيّة وحيويّة. وتتمّ بعد ذلك إعادة استخدام المياه المعالجة في المراحيض وللتنظيف. وقام النظام خلال الشهر الأوّل من تشغيله بتوفير 40 متراً مكعباً من المياه، ويُتوقّع أن يرتفع هذا الرقم إلى 129 متراً مكعباً مع تحسين العمليّة.

وحققت الكثير من مواقع مجموعة المركبات أيضاً تقدّماً على صعيد تحويل مخلفات تجليخ الخراطة بعيداً عن مطامر النفايات. وتجدر الإشارة إلى أنّ الخراطة منتج ثانوي ناجم عن عمليّات قصّ المعادن حيث يتم مزج السوائل مثل الزيوت ومواد التبريد والمياه مع جزيئات صغيرة من المعادن ووسائط الفلترة، وهي واحدة من مجاري النفايات  الأصعب في التدوير. ومن خلال الشراكات مع البائعين، قامت مجموعة المركبات بنشر عمليّة طرد مركزي جوالة تفصل المواد، ما يسمح بإعادة استعمال السائل خلال عمليّات التصنيع وبإعادة تدوير جزيئات المعادن.

الاستفادة من التقنيّات الابتكاريّة لخفض استهلاك الطاقة

يجري العمل على إضافة أنظمة إنارة جديدة مؤلفة بالكامل من ثنائيّات باعثة للضوء إلى منشآت مجموعة المركبات في شركة "إيتون"، والتي وتستخدم طاقة أقلّ بنسبة 70 في المائة من تقنيّات الإنارة التقليديّة. ويتمّ تفعيل الثنائيّات الباعثة للضوء من خلال مستشعرات حركة تقوم برصد دخول أو خروج شخص من مكانٍ محدد، ونظام تحكّم لاسلكيّ يدير كافة تجهيزات الإنارة ويتتبع حالة كلّ منها. وقامت منشأة مجموعة المركبات في تشيف في بولندا مؤخراً بتركيب نظام مماثل، وحقّقت بالفعل انخفاضاً كبيراً في استهلاك الطاقة أدى إلى وفورات في التكاليف السنوية تقدر بمئات الدولارات.

ويتمّ التزود بالعديد من الأنظمة الكهربائية في المنشأة من القطاع الكهربائي في "إيتون"، وهو رائد عالميّ في مجال توزيع الطاقة وجودة الطاقة والأتمتة الصناعية وحلول منتجات وخدمات التحكم بالطاقة.

وبالإضافة إلى الاستفادة من الثنائيّات الباعثة للضوء، تقوم بعض مواقع مجموعة المركبات بخطوات لإنتاج طاقتها الخاصّة عبر تركيب ألواح شمسيّة كبيرة على السطح. وتمّ مؤخراً تركيب مصفوفة من الألواح الشمسيّة تمتد على مساحة 10 آلاف متر مربع على سطح منشأة مجموعة المركبات في ووشي بالصين، ويُتوقّع أن تولّد سنويّاً 769 ميجاواط من الطاقة الكهربائية التي ستُستخدم في عمليات التصنيع في المعمل، ما يخفض غازات الدفيئة بحوالي 588 طنّ سنويّاً. وبالإضافة إلى ذلك، تمّ تركيب سقوف شمسيّة في مصنعَي ناشك ورانجانغون في الهند، ما ساهم في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من ألف طن سنويّاً.

البناء من الصفر مع التركيز على البيئة

تمّ بناء منشأة التصنيع في أغواسكالينتس في المكسيك مع عدد من الخصائص الجديدة التي تركّز على البيئة، بما في ذلك النوافذ المزودة بمحرك للتهوية الطبيعيّة، والأسقف العاكسة لتقليص الربح الحراري الشمسي، ونظام لاستخلاص ضوء الشمس يستخدم الضوء الطبيعي لخفض استهلاك الطاقة.

ويتميّز هذا الموقع بنظام إنارة مؤلّف بالكامل من الثنائيّات الباعثة للضوء، ونظام تبريد مع نوافذ مزودة بمحركات للتهوية الطبيعية وسقف عاكس لخفض احتباس الحرارة، في حين تضمن المجففات ومزيلات الرذاذ دفقاً هوائياً عالي الجودة عبر المصنع.

دفع الحركة إلى اقتصاد دائري

تنضمّ "إيتون" إلى الحركة العالميّة للتخفيف من التغيّر المناخي، والتي تشمل أهدافاً قائمة على العلم لخفض انبعاثات الكربون الناجمة عن عمليّات الشركة بنسبة لا تقلّ عن 50 في المائة بحلول عام 2030، ما يسمح لـ"إيتون" بتحقيق الحياد الكربوني.

وتساهم أعمال التنقليّة الإلكترونية من "إيتون" في مستقبل خالٍ من الكربون عبر تركيب منافذ لشحن المركبات الكهربائيّة في كافة مواقعها العالميّة، ما يشجع الموظفين على اختيار سيارات بدون انبعاثات من أجل التنقل من وإلى مكان العمل.

وفي إطار جهودها الرامية إلى خفض النفايات، تلتزم "إيتون" بتحقيق صفر نفايات إلى المطامر بنسبة 100 في المائة من منشآتها التصنيعية بحلول عام 2030، وتقوم مجموعة المركبات بدورها للمساهمة في هذا المسعى الهام. وتستمرّ مجموعة المركبات من "إيتون" بتطبيق مبادرات صفر نفايات إلى المطامر في مواقعها حول العالم. وفي عام 2020، أضيفت منشأتها في هاستينجز بنبراسكا إلى لائحة مواقع التصنيع الحائزة على شهادة صفر نفايات إلى المطامر، ما يرفع من نسبة مواقع مجموعة المركبات حل العالم المتوافقة مع معيار صفر نفايات إلى المطامر إلى 74 في المائة.

وقال جواو فاريا، رئيس مجموعة المركبات في "إيتون"، في هذا السياق: "إنّنا فخورون للغاية بكيفية تعاوننا معاً لترقية منشآتنا التصنيعية بطريقة تحسّن فعالية الطاقة، وتقلّل من الأثر على البيئة، وتقربنا أكثر من مستقبل خالٍ من الكربون". وأضاف: "يشكّل التزامنا بالاستدامة جزءاً من مهمتنا الرئيسيّة المتمثلة في تحسين جودة الحياة والبيئة لمن يعتمدون علينا اليوم وفي العقود القادمة."

يمكنكم قراءة المزيد من التفاصيل حول التزام "إيتون" بالاستدامة في أحدث تقرير للاستدامة صادر عنها.

يمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات حول كيفيّة قيام "إيتون" بمساعدة عملائها في الحفاظ على الموارد وخفض بصمة الكربون خاصّتهم.

هذا وتتمثّل مهمّة "إيتون" في تحسين جودة الحياة والبيئة من خلال استخدام تقنيّات وخدمات إدارة الطاقة. نحن نقدّم حلولاً مستدامة تساعد عملاءنا على الإدارة الفعالة للطاقة الكهربائيّة والهيدروليكيّة والميكانيكيّة – بسلامة وفعاليّة وموثوقيّة أكبر. بلغت عائدات "إيتون" 21.4 مليار دولار أمريكي في عام 2019، ونحن نبيع منتجاتنا إلى العملاء في أكثر من 175 دولة، ولدينا حوالي 92,000 موظف. للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.eaton.com.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20201015005246/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق