أزمة المستقبل في ليفربول - لأن العاطفة لن تنجح دائما

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أثارت أزمة تجديد تعاقد هندرسون قائد ليفربول لتعاقده مع الفريق المخاوف بين جماهير الريدز مع وجود عديد التشابهات لحالة القائد.

وتعقدت مفاوضات ليفربول مع هندرسون لتجديد تعاقده مع الفريق والذي ينتهي في 2023 ()

بعض جماهير ليفربول تنظر للأمر على أنه عدم احترام لقائد الفريق الذي قضى أكثر من 10 سنوات مع الفريق.

"فقط اعطه ما يريده وجدد تعاقده" هكذا نقل موقع "ذا أثليتك" في تقريرة بعض ردود أفعال جماهير ليفربول ليناقش أزمة التجديدات داخل الفريق.

خلال أكثر من خمس سنوات ليورجن كلوب نجح في تكوين فريق قوي فاز بدوري أبطال أوروبا والبريميرليج وكأس العالم للأندية والسوبر الأوروبي ولكن الآن حان وقت تكوين جيل آخر ليكمل المسيرة.

لاعبون مثل فيرجل فان دايك ومحمد صلاح وساديو ماني وروبيرتو فيرميونو وفابينيو يتبقى لهم عامين أيضا في تعاقدهم مع ليفربول ويجب حسم مستقبلهم في وقت مبكر.

يسعى ليفربول لتطوير تشكيله الآن ولكنه عليه أن يخشى التحول من مجرد التطوير إلى الحاجة للبناء من جديد ولاعبين مثل فان دايك وروبيرتسون وآرنولد وفابينيو وأليسون هم بالظبط الأنواع التي يرى ليفربول أنهم جزء لا يتجزأ من مخططه للنجاح في غضون الثلاث أو أربع سنوات المقبلة.

هناك إيمان في ليفربول بأن العام المقبل سيشهد حسم عديد الأمورمع إنعاش لقوام الفريق، يعلم ملاك ليفربول أنهم لا يمكنهم الوقوف لرؤية عديد اللاعبين يتقدمون في السن معا. ربما كان هو السبب في السماح لفينالدوم بالرحيل مجانا أيضا.

واحدة من أكبر الأزمات في ليفربول الآن هي الثلاثي الهجومي والذي ينتهي تعاقدهم معا بعد عامين وليس من الواقعي أن يتم تجديد عقود الثلاثة لاعبين مع تقدم العمر أيضا.

الأولوية لليفربول ستكون تجديد تعاقد محمد صلاح في ظل تأثيره الكبير على الفريق على الرغم من الحديث عن رحيله المحتمل وحديثه مع وسائل الإعلام الإسبانية ولكن اللاعب ما زال ملتزما مع النادي.

رغم ذلك فلا توجد ضمانات مطلقة لتجديد تعاقد صلاح حتى الآن مع تأثير الوباء وتقلص خيارات اللاعب أيضا.

ويعد ماني الأولوية الثانية للتجديد بعد محمد صلاح ويظل الخطر ملاحقا لروبيرتو فيرمينو الذي تراجع مستواه بشكل واضح وبدأ ديوجو جوتا في أخذ مكانه بالتدريج في تشكيل ليفربول.

إذن قررت إدارة ليفربول التخلي عن فيرمينو فيجب العمل على بيعه ليحصل على رسوم مقابل الانتقال وعدم تكرار تجربة الثنائي إيمري تشان وجورجينو فينالدوم.

عندما يتعلق الأمر بيورجن كلوب وعلاقته بلاعبيه فإن مثل هذه الأمور تكون دائما صعبة في ظل الارتباط الوثيق بهم. لن يكون من السهل على المدرب الألماني التخلي عن لاعب كان ضمن المشاركين في إنجازاته وهو ما حدث مع فينالدوم الذي أراد كلوب استمراره.

مايكل إدواردز المدير الرياضي سيكون عليه الدور الأكبر في ذلك بإخراج العاطفة من مثل هذه الأمور لضمان استمرار النجاح مستقبلا.

سواء مع يورجن كلوب أو مع مدرب آخر إذا قرر المدرب الألماني الحصول على قسط من الراحة عام 2024، فيجب على ليفربول ضمان استمرار المشروع الذي بدأه كلوب بالتعاقد مع لاعبين متعطشين للنجاح دائما ومواهب تساعد على النجاح.

أخبار ذات صلة

0 تعليق