عقار لعلاج السرطان يساعد في الشفاء من كورونا

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في السياسة 3 يناير,2021  نسخة للطباعة

لندن ـ وكالات: أظهرت دراسة جديدة أن عقار “برالاتريكسات” وهو عقار يتم استخدامه لأكثر من عقد من الزمان لعلاج السرطان يمكن أن يساعد في شفاء المصابين بفيروس كورونا. والعقار هو دواء للعلاج الكيميائي تم تطويره في الأصل لعلاج الأورام اللمفاوية التي تنشأ في الغدد، ووجد باحثون صينيون أن هذا العقار يتفوق على الريمديسفير، وهو الدواء الرائد المضاد للفيروسات المستخدم حاليًا لعلاج مرضى كورونا. وتمت الموافقة على عقار “برالاتريكسات” من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية في عام 2009 لعلاج المرضى الذين يعانون من الأورام اللمفاوية على الرغم من سميته، وتشمل التأثيرات الضارة للبرالاتريكسات، التعب والغثيان والتهاب الغشاء المخاطي وتقرح الأغشية المخاطية المبطنة للجهاز الهضمي. ومع ذلك، فإن إعادة استخدام “البرالاتريكسات” بطريقة تقضي على آثاره الجانبية تظهر احتمالية كبيرة لعلاج مرضى كورونا وفقًا للباحثين. ويقول مؤلفو الدراسة، بقيادة الدكتور هايبينج تشانج في معاهد شنتشن للتكنولوجيا المتقدمة في الصين “إن تحديد الأدوية الفعالة التي يمكن أن تعالج كورونا أمر هام وعاجل، وخاصة الأدوية المعتمدة التي يمكن اختبارها على الفور في التجارب السريرية. واكتشفت دراستنا أن البرالاتريكسات قادر على منع تكرار فيروس كورونا بشكل فعال، مع نشاط مثبط أقوى من الريمديسفير في نفس الظروف التجريبية”. وحدد نهج الفحص الجديد 4 عقاقير واعدة، تم اختبارها بعد ذلك ضد فيروس كورونا، ونجح اثنان من هذه الأدوية وهما: البرالاتريكسات والأزيثروميسين في منع تكاثر الفيروس. وأظهرت المزيد من التجارب المعملية أن البرالاتريكسات يثبط بشدة تكاثر الفيروس بشكل أكبر من الريمديسفير، مما يشير إلى أنه من المحتمل إعادة استخدام لعلاج مرضى كورونا، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

2021-01-03

لندن ـ وكالات: أظهرت دراسة جديدة أن عقار “برالاتريكسات” وهو عقار يتم استخدامه لأكثر من عقد من الزمان لعلاج السرطان يمكن أن يساعد في شفاء المصابين بفيروس كورونا. والعقار هو دواء للعلاج الكيميائي تم تطويره في الأصل لعلاج الأورام اللمفاوية التي تنشأ في الغدد، ووجد باحثون صينيون أن هذا العقار يتفوق على الريمديسفير، وهو الدواء الرائد المضاد للفيروسات المستخدم حاليًا لعلاج مرضى كورونا. وتمت الموافقة على عقار “برالاتريكسات” من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية في عام 2009 لعلاج المرضى الذين يعانون من الأورام اللمفاوية على الرغم من سميته، وتشمل التأثيرات الضارة للبرالاتريكسات، التعب والغثيان والتهاب الغشاء المخاطي وتقرح الأغشية المخاطية المبطنة للجهاز الهضمي. ومع ذلك، فإن إعادة استخدام “البرالاتريكسات” بطريقة تقضي على آثاره الجانبية تظهر احتمالية كبيرة لعلاج مرضى كورونا وفقًا للباحثين. ويقول مؤلفو الدراسة، بقيادة الدكتور هايبينج تشانج في معاهد شنتشن للتكنولوجيا المتقدمة في الصين “إن تحديد الأدوية الفعالة التي يمكن أن تعالج كورونا أمر هام وعاجل، وخاصة الأدوية المعتمدة التي يمكن اختبارها على الفور في التجارب السريرية. واكتشفت دراستنا أن البرالاتريكسات قادر على منع تكرار فيروس كورونا بشكل فعال، مع نشاط مثبط أقوى من الريمديسفير في نفس الظروف التجريبية”. وحدد نهج الفحص الجديد 4 عقاقير واعدة، تم اختبارها بعد ذلك ضد فيروس كورونا، ونجح اثنان من هذه الأدوية وهما: البرالاتريكسات والأزيثروميسين في منع تكاثر الفيروس. وأظهرت المزيد من التجارب المعملية أن البرالاتريكسات يثبط بشدة تكاثر الفيروس بشكل أكبر من الريمديسفير، مما يشير إلى أنه من المحتمل إعادة استخدام لعلاج مرضى كورونا، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق