رئيس تحرير "اللواء" يحذر من النزول إلى الشارع في لبنان

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وفي حديثه لـ"سبوتنيك" قال سلام: إن "الخلاف المحتدم حول مهمة القاضي طارق البيطار ووجود فريق ينادي بتنحيته وآخر يدافع عن استمراره في هذه المهمة داهم الحكومة الميقاتية بسرعة وفي وقت مبكر وقبل أن تستطيع أن تثبت أقدامها السياسية والعملانية، ويهدد بشل هذه الحكومة وتعطيل حركتها في حال استمر هذا الخلاف ولم يتم إيجاد تسوية له مقبولة وتستطيع أن تحفظ وحدة الحكومة وفعالياتها في هذه المرحلة بالذات". 

© REUTERS / MOHAMED AZAKIR

وأشار إلى أن "الحكومة الميقاتية أشاعت جواً من التفاؤل في الأيام الأولى ولكن هذه الأجواء بسرعة تلاشت تحت الخلافات داخل الحكومة بالذات، ونرى التردد الذي تبديه الحكومة في إقرار خطة سريعة  للإصلاحات والإنقاذ سعياً لفتح أبواب المساعدات بالسرعة اللازمة". لافتاً إلى أن "الجديد في هذا الملف أنه صراع اندلع بين حليفين "حزب الله" و"التيار الوطني الحر". 

وأوضح سلام أن "هناك سعي لإيجاد مخرج ولكن الثنائي الشيعي لا يقبل بأقل من تنحية البيطار لأنه اتخذ طابعاً شخصياً بعد خطاب أمين عام "حزب الله" حسن نصر الله الأخير، ومن هنا إيجاد الحل في صعوبة إذا لم يغير موقفه الثنائي الشيعي". 

ولفت إلى أن دخول مجلس النواب حالياً على هذا الخط قد يكون جاء متأخراً بعض الشيء ولكن لن يخفف من حدة الأزمة الحالية، لأن الأزمة محورها استمرار البيطار أو تنحيته. 

وحذر سلام من "النزول إلى الشارع لأنه سلاح ذو حدين قد نعلم كيف يبدأ ولكن لا أحد يستطيع أن يتنبأ كيف يمكن أن ينتهي وما الذي يمكن أن يحصل في الشارع، واحتمال دس عناصر بين المتظاهرين بين الفريقين أمر وارد في كل لحظة خاصة أنه ليس دائماً يمكن السيطرة على حركة الشارع". مضيفاً أن "الشارع أصبح شارعين، وكأنه عدنا إلى مرحلة الإنقسامات العامودية بين فريقي 8 و 14 آذار في السنوات الأخيرة مع فارق أن هذه المرة في الشارع حليفي اتفاق "مار مخايل" "حزب الله" و"التيار الوطني الحر"".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق