بعد تصادفه مع شهر رمضان.. كساد وركود في بيع «الفسيخ» في شم النسيم بكفر الشيخ

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شهدت محلات الفسيخ بمختلف مدن محافظة كفرالشيخ الشهيرة بتصنيع وبيع الفسيخ حالة كساد كبيرة في موسم بيعه في عيد شم النسيم حيث تصادفت أعياد شم النسيم مع صيام شهر رمضان المبارك، وكان المصريون قد إعتادوا على تناول الفسيخ يوم شم النسيم، ولكن أثناء الصيام في هذا الجو شديد الحرارة يصعب عليهم تناوله حتى لا يتعرضوا للعطش أثناء صيامهم في شهر مضان

المدن الشهيرة بصناعة الفسيخ بالمحافظة المنتجة لثلث إنتاج الجمهورية من الأسماك هي دسوق وسيدي سالم وفوه ومطوبس وبنسبة صغيرة بمدينة كفرالشيخ كانوا يعتمدون على بيع الفسيخ وتجارتهم رائجة فيه، وتجاوز سعر الكيلو الفسيخ في الأيام العادية 150جنيهًا والرنجه 40 جنيهًا، والسردين 50 جنيهًا، إلا أن هذا العام تصادف الاحتفال بعيد شم النسيم أن يكون في شهر رمضان المبارك، فعزف الكثيرين عن شرائه عدا الإخوة الأقباط، فاضطر الكثيرين من أصحاب محلات الفسيخ لغلقها وتسريح العمالة خلال شهر رمضان لعدم تحمل يومياتهم، إلا أن البعض آثر فتح محلاته والجلوس بها اعتقادًا بأن غلقها به فأل غير حسن.

قال مدحت الإمام، صاحب محل شهير لبيع الفسيخ بمدينة دسوق، لـ«المصري اليوم» إن جميع أصحاب محلات الفسيخ بمدينة دسوق ومدن المحافظة تعرضوا لخسارة كبيرة خلال موسم هذا العام (شم النسيم) لأنه صادف شهر رمضان، وبالتالي يخاف أن يتناوله الصائمون في الفطور أو السحور فيصابوا بالعطش، مضيفًا أن الإجراءات الإحترازية التي تتم بالبلاد بسبب الكورونا أثرت سلبًا على عملية بيع الفسيخ، إلا أنه قبل إنتهاء شهر رمضان المبارك بيوم أو يومين تتحسن العملية وتعود عملية شراء الفسيخ لأن الكثيرين يفضلوا تناوله في إفطار يوم العيد،

وأوضح «الإمام» أنه يضطر لفتح المحل أمام المواطنين، والاحتفاظ بالعمالة، لافتًا إلى أن الكثيرين من أصحاب المحلات لا يبيعون في شهر رمضان سوى أم الخلول وعائدها لا يكفيهم.

فسيخ
فسيخ
فسيخ
فسيخ

المزيد

«الصحة»: إعدام 2 طن «رنجة وفسيخ» غير صالحة للاستهلاك الآدمي

رغم استقرار الأسعار .. الركود يضرب سوق الفسيخ في أسوان

به بكتيريا قاتلة .. وزارة الصحة تحذر من الفسيخ مجهول المصدر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق