وزير الأوقاف: «الدين فن صناعة الحياة لا صناعة الموت»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ألقى د.محمد مختار جمعة ،وزير الأوقاف، خطبة الجمعة بمسجد «الصحابة» بمدينة العمال بمحافظة المنيا، وذلك مشاركةً لمحافظة المنيا احتفالها بالعيد القومي، بحضور الدكتور أشرف صبحي ، وزير الشباب والرياضة، واللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا، والدكتور خالد صديق ، رئيس صندوق تطوير العشوائيات، والشيخ سلامة عبد الرازق ، مدير مديرية أوقاف المنيا، وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بمحافظة المنيا، وعدد من القيادات الأمنية والشعبية بالمحافظة، وبمراعاة الضوابط الاحترازية والإجراءات الوقائية والتباعد.

وفي بداية خطبة الجمعة أكد وزير الأوقاف، أن سنة الحياة قائمة على العمل والاجتهاد والاتقان والأخذ بالأسباب، حيث يقول الحق سبحانه: «هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ»، أي سهلة طيعة مسخرة للإنسان، ولم يقل سبحانه: اقعدوا في أماكنكم وكلوا من رزقه، وإنما قال: امشوا في مناكبها واجتهدوا واسعوا واعملوا وأتقنوا، ويقول سبحانه: «وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ»، أي: ذلل لكم الكون كله، فهو الذي أخرج، وهو الذي أنبت، ويقول تعالى: «وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ»، ويقول سبحانه: «فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ»، وكأن الله (عز وجل) يُسقط عنا أي عذر في التقاعس عن العمل .

وأضاف الوزير: وديننا يحث على العمل فقد قال الرسول (صلى الله عليه وسلم): «ما أكَلَ أحَدٌ طَعامًا قَطُّ، خَيْرًا مِن أنْ يَأْكُلَ مِن عَمَلِ يَدِهِ، وإنَّ نَبِيَّ اللَّهِ داوُدَ (عليه السَّلامُ) كانَ يَأْكُلُ مِن عَمَلِ يَدِهِ»، وقد خص نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) نبي الله داود (عليه السلام) في حديثه (صلى الله عليه وسلم): «وإنَّ نَبِيَّ اللَّهِ داوُدَ (عليه السَّلامُ) كانَ يَأْكُلُ مِن عَمَلِ يَدِهِ»، وفي رواية: «كان لا يأكل إلا من عمل يده»، لأن داود (عليه السلام) كان ملكًا نبيا، فلم يكن عمله عن حاجة، إنما كان لشرف العمل وعزه، ومن هنا قال الإمام علىٌ كرم الله وجهه :
لحمل الصخر من قمم الجبال ... أحب إليً من منن الرجــال
يقول الناس لي في الكسب عيب ... فقلت العيب في ذل السؤال
وكان سيدنا داوود (عليه السلام) يعمل في مهنة من أصعب المهن ألا وهي صناعة الحدادة، ورب العزة تبارك وتعالى يقول: «وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ»، وهذه قراءة حفص «لِتُحْصِنَكُم»، أي: لتحصنكم الصنعة، أي إن العبرة ليست بمجرد لبس الدروع، وإنما بالدروع المتقنة، فعلى كل صانع أن يتقن صنعته، وكأن القرآن يقول عليكم أن تتقنوا صنعتكم كما أتقن داوود (عليه السلام) صنعته.

ووجه وزير الأوقاف التحية لكل عامل، وكل صانع، وكل زارع، مؤكدًا أن التنمية الشاملة لابد لها من قوة تحميها، فالاقتصاد لابد له من قوة تحميه، والقوة لابد لها من اقتصاد قوي يبنيها، فالعلاقة طردية، والتنمية الشاملة تشمل تنمية الإنسان، وتنمية العمران، وتنمية القوة المتمثلة في الجيوش الوطنية، فتحية لقواتنا المسلحة الباسلة ولشرطتنا الوطنية، وتحية لجيشنا الوطني الأبيّ الذي يحمي ولا يبغي، لكنه نار تحرق المعتدي ومن يفكر بالاعتداء على أرضنا أو وطننا أو عرضنا أو حقوقنا الوطنية المشروعة.

كما أكد وزير الأوقاف أن الدين الحقيقي هو فن صناعة الحياة، لا فن صناعة الموت كما تفعل الجماعات المتطرفة، وأن مهمتنا عمارة الدنيا بالدين لا تخريبها باسم الدين، ومن هنا كان مفهوم التنمية الشاملة، وهى التي تشمل الإنسان ثقافة ووعيًا وصحة وتعليمًا، ومواجهة الشائعات، وبناءً إيمانيًّا وأخلاقيًا وسلوكيًا وفكريًا صحيحًا، وتشمل البنيان والعمران، ومن التنمية الشاملة ما نحن فيه اليوم، فهذا المسجد الذي كان زاوية صغيرة تحول إلى مسجد كبير، وتحولت المنطقة كلها من منطقة عشوائية إلى منطقة حضارية، في إطار خطة الدولة المصرية للتنمية الشاملة بتحويل جميع العشوائيات إلى مناطق آمنة تليق بحياة إنسانية كريمة، وفي عمق التنمية الشاملة تلك المبادرة التي أطلقها رئيس الجمهورية للتنمية الشاملة للريف المصري .

وفي ختام خطبته أكد وزير الأوقاف على أهمية العناية بالأيتام والضعفاء، مؤكدًا أن هذا من صميم التنمية الشاملة، فالتنمية الشاملة هي التي تُعنى بجميع أبناء الوطن وجميع طبقاته، كما تُعنى بالضعفاء قبل الأقوياء ومنها العناية باليتيم والمسكين، محذرًا كل من تسول له نفسه أن يعتدي على مال اليتيم مستشهدًا بقوله تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا»، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): «ابغوني الضُّعفاءَ، فإنَّما تُرزقونَ وتُنصرونَ بضعفائِكُمْ»، ويقول أيضًا: «أَنَا وَامْرَأَةٌ سَفْعَاءُ الْخَدَّيْنِ كَهَاتَيْنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ- وَجَمَعَ بَيْنَ أُصْبُعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى- امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ آمَتْ مِنْ زَوْجِهَا، حَبَسَتْ نَفْسَهَا عَلَى أَيْتَامِهَا حَتَّى بَانُوا أَوْ مَاتُوا»، ويقول (صلى الله عليه وسلم): «أنا أول من يفتح له باب الجنة، إلا أن امرأة تبادرني فأقول لها: ما لك أو ما أنت؟ فتقول: أنا امرأة قعدت على أيتامي»، وعن عائشةَ رضي اللَّهُ عنها قَالَتْ: جَاءَتني مِسْكِينَةٌ تَحْمِل ابْنَتَيْن لَهَا، فَأَطعمتُهَا ثَلاثَ تَمْرَاتٍ، فَأَعْطَتْ كُلَّ وَاحدَةٍ مِنْهُمَا تَمْرَةً، وَرَفَعَتْ إِلى فِيها تَمْرةً لتَأكُلهَا، فَاسْتَطعَمَتهَا ابْنَتَاهَا، فَشَقَّت التَّمْرَةَ الَّتي كَانَتْ تُريدُ أَنْ تأْكُلهَا بيْنهُمَا، فأَعْجبني شَأْنها، فَذَكرْتُ الَّذي صنعَتْ لرسولِ الله (صلى الله عليه وسلم) فَقَالَ: «إنَّ اللَّه قَدْ أَوْجَبَ لَهَا بِهَا الجنَّةَ، أَو أَعْتقَها بِهَا من النَّارِ».

وزير الأوقاف فى خطبة الجمعة
وزير الأوقاف يفتتح مسجد الصحابة بالمنيا..ويلقى خطبة الجمعة حول "التنمية الشاملة"
وزير الأوقاف يفتتح مسجد الصحابة بالمنيا..ويلقى خطبة الجمعة حول "التنمية الشاملة"
وزير الأوقاف يفتتح مسجد الصحابة بالمنيا..ويلقى خطبة الجمعة حول "التنمية الشاملة"
وزير الأوقاف يفتتح مسجد الصحابة بالمنيا..ويلقى خطبة الجمعة حول "التنمية الشاملة"
  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق