خالد الجندي : سيدنا محمد حذر من كثرة الإنجاب.. والعيال لا تأتي برزقها

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أشاد الشيخ خالد الجندى، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، بجهود الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى التنمية والرقي بالمجتمع فى كل المجالات، لافتًا إلى أن الانفجار السكانية يهدد بأكل الأخضر واليابس وبناء عليه يجب أن يأخذ الجميع بالأسباب ويعمل على تنظيم الأسرة لحماية المجتمع.


وأضاف «الجندى»، خلال حلقة برنامجه «ليطمئن قلبك»، المذاع على راديو «ميجا fm»، اليوم الثلاثاء: «الديون والاحتياج يسبب الألم والحزن، والأولاد طوق فى رقبة المرء كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، كل شخص مننا هيتحاسب عن أولاده وكيفية تربيتهم، لأن هؤلاء رعية مسئول عنهم، فالانفجار السكاني هيوقف التنمية والحياة هيفضى على السلع، والسكن، الله خلق الكون على قانون السببية، كل مخلوق لا يتأتى برزقه فى ناس بتموت من الجوع فى أفريقيا، لازم نعمل حساب كل طفل بيكون فى رقبتك، ولازم تقدر قدرتك على توفير كل احتياجاته».

واستكمل: «النبى محمد صلى الله عليه وسلم، لن يبتلى الأمم بعدد المسلمين ولكن الكيف والحضارة والعلم، ومن هنا علينا أن نعمل على أن نربى أبطالًا قوية وليس بالعدد، والشيوخ الذين يفتون بتحريم تنظيم الأسرة ليس لها علاقة بالدين، فالرسول صلى الله عليه وسلم، حذر من كثرة الخلفة، لأنكم لن تستطيعون التربية السليمة فيتكاثر عليكم الأمم رغم كثرة عددكم».
وكان  الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية، أكد أن مصطلح تنظيم النسل لم يأت هباءً لأن كل شيء في حياة الإنسان يحتاج إلى تنظيم حتى أكله وشربه، حتى في الحج وفي الصلاة.

ونوه  عاشور، في البث المباشر لصفحة دار الإفتاء على فيسبوك، بأن تنظيم النسل يكون بطريقة شرعية، حتى تكون الأم قادرة على رعاية الأطفال بصورة جيدة وتنشئتهم نشأة جيدة، فلا يليق أن ننجب الأطفال ونظلمهم  بعدم رعايتهم.

وأشار إلى أن تنظيم النسل يأتي لمصلحة الأسرة فلا يصح أبدًا أن ينجب الزوجين خمسة أو عشرة أطفال ويظن أنه بذلك يسير في الطريق الصحيح فعليه أن ينظر كيف ومن أين ينفق عليهم ويوفر لهم متطلباتهم.

ونبه مستشار المفتي، على أن ينظر الناس إلى مسألة تنظيم النسل لمصلحتهم وليس لمصلحة أي أحد غيرهم، فهم الذين سيتحملون مسئولية الإنفاق على الأولاد ليس غيرهم.

واستشهد مستشار المفتي بحديث النبي "كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول" فعليه أن ينظر إلى حالته المادية وقدرته على التربية وكذلك إمكانيات الدولة في العصر الذي يعيش فيه.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق