عدوان إسرائيلي على غزة فلسطين تطالب الاحتلال بإغلاق المعابر منعا لتفشي كورونا

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في السياسة 6 يوليو,2020  نسخة للطباعة

القدس المحتلة ـ «الوطن» ـ وكالات:
طالب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية دولة الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق المعابر مع فلسطين، منعا لتفشي فيروس كورونا المستجد. وقال اشتية، خلال افتتاحه الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء في مدينة رام الله، إنه سيتم إرسال طلب فلسطيني إلى قوات الأمم المتحدة لمراقبة ذلك على حدود عام 1967. وأشار إلى أن «عدم السيطرة الفلسطينية على المعابر والحدود ساهم بشكل كبير بتفشي الفيروس في الضفة الغربية»، متهما الاحتلال الإسرائيلي بمنع الأمن الفلسطيني من إقامة حواجز في مناطق واسعة في الضفة الغربية والمعابر ومسالك العمال. ودعا اشتية العمال الفلسطينيين في مناطق الاحتلال إلى المبيت في أماكن عملهم، وعدم التنقل اليومي بين المعابر من أجل تقليل الاختلاط.
من جهة اخرى، ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية مساء امس الاول فى موقعها الالكتروني أنه تردد أن جيش الاحتلال شن عدوانا استهدف أهدافا في قطاع غزة، بعدما زعم أن «مقاومين فلسطينيين» أطلقوا ثلاثة صواريخ من القطاع على إسرائيل في وقت سابق أمس الاول.
من جانبها، أفادت وكالة «صفا» الفلسطينية للأنباء بأن طائرات الاحتلال الإسرائيلي «قصفت مرصدا للمقاومة شرق حي الزيتون شرق مدينة غزة». وأضافت أنه سُمع دوي انفجار آخر شرق مدينة غزة.. وفى الوقت ذاته قالت مصادر فلسطينية إن جيش الاحتلال شن مساء امس الاول عدوانا جويا ومدفعيا على قطاع غزة استهدفت مواقع لحماس ردا على اطلاق قذائف صاروخية من القطاع.
وذكرت المصادر أن الهجمات استهدفت مواقع تدريب وأخرى للرصد تتبع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في مناطق مختلفة من القطاع من «د». وكانت قد دوت صافرات الإنذار في مجتمعات إسرائيلية قرب القطاع الساحلي الفلسطيني، وسط تحذيرات للسكان بضرورة الإسراع في الاحتماء بالغرف الآمنة.

2020-07-06

القدس المحتلة ـ «الوطن» ـ وكالات:
طالب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية دولة الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق المعابر مع فلسطين، منعا لتفشي فيروس كورونا المستجد. وقال اشتية، خلال افتتاحه الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء في مدينة رام الله، إنه سيتم إرسال طلب فلسطيني إلى قوات الأمم المتحدة لمراقبة ذلك على حدود عام 1967. وأشار إلى أن «عدم السيطرة الفلسطينية على المعابر والحدود ساهم بشكل كبير بتفشي الفيروس في الضفة الغربية»، متهما الاحتلال الإسرائيلي بمنع الأمن الفلسطيني من إقامة حواجز في مناطق واسعة في الضفة الغربية والمعابر ومسالك العمال. ودعا اشتية العمال الفلسطينيين في مناطق الاحتلال إلى المبيت في أماكن عملهم، وعدم التنقل اليومي بين المعابر من أجل تقليل الاختلاط.
من جهة اخرى، ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية مساء امس الاول فى موقعها الالكتروني أنه تردد أن جيش الاحتلال شن عدوانا استهدف أهدافا في قطاع غزة، بعدما زعم أن «مقاومين فلسطينيين» أطلقوا ثلاثة صواريخ من القطاع على إسرائيل في وقت سابق أمس الاول.
من جانبها، أفادت وكالة «صفا» الفلسطينية للأنباء بأن طائرات الاحتلال الإسرائيلي «قصفت مرصدا للمقاومة شرق حي الزيتون شرق مدينة غزة». وأضافت أنه سُمع دوي انفجار آخر شرق مدينة غزة.. وفى الوقت ذاته قالت مصادر فلسطينية إن جيش الاحتلال شن مساء امس الاول عدوانا جويا ومدفعيا على قطاع غزة استهدفت مواقع لحماس ردا على اطلاق قذائف صاروخية من القطاع.
وذكرت المصادر أن الهجمات استهدفت مواقع تدريب وأخرى للرصد تتبع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في مناطق مختلفة من القطاع من «د». وكانت قد دوت صافرات الإنذار في مجتمعات إسرائيلية قرب القطاع الساحلي الفلسطيني، وسط تحذيرات للسكان بضرورة الإسراع في الاحتماء بالغرف الآمنة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق