وزيرة التخطيط: خطة التنمية تركّز برامجها للنهوض بخدمات التعليم لتتلاءم مع متطلبات العصر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

أوضحت هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن قطاع التعليم يأتي في مُقدّمة قطاعات التنمية البشرية، وتركّز خطة التنمية برامجها للنهوض بخدمات التعليم وتطويرها لتتلاءم مع متطلبات العصر.

وأشارت السعيد، خلال مشاركتها في افتتاح مدرسة عرب بخواج الإعدادية بسوهاج، اليوم الخميس، إلى أن خطة تنمية التعليم ما قبل الجامعي تستند إلى ثلاثة محاور أساسية، يدور أولها حول إتاحة وتحقيق فرص تعليمية متكافئة للجميع دون تمييز، ويتعلق الـمحور الثاني بتحقيق الجودة الشاملة للنظام التعليمي، ويختص الـمحور الثالث بتحسين تنافسية نُظُم ومُخرجات التعليم، موضحة أن أزمة كورونا ساهمت في تسريع العمل على الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة والمتعلق بجودة التعليم.

كما لفتت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى أن الاستثمارات العامة المُوجهة لمُحافظة سوهاج في خطة 2021/20 تبلغ 5.8 مليار جنيه بنسبة زيادة 48.7% عن خطة 2020/19، منها 494.6 مليون جنيه لتطوير التعليم قبل الجامعي، مؤكدة أن أهم المستهدفات التنموية في خطة 20/2021 بمحافظة سوهاج في مجال تطوير التعليم قبل الجامعي هي إنشاء 116 مدرسة تضم نحو 1772 فصل.

وخلال افتتاح مركز شباب عرب بخواج بسوهاج؛ أوضحت د. هالة السعيد أن إعداد الشباب وتأهيله بدنياً وفكرياً وتفعيل مُشاركته في العمل الوطني من أهم قضايا التنمية، حيث أنهم يُشكّلون الشريحة الأكبر من السُكان والقوة الـمُنتِجة، الأمر الذي يجعل مُشاركتهم عاملًا فاعلًا في تنمية الـمُجتمع وفتح آفاق واسعة للتقدّم والازدهار في الـمُستقبل.

ولفتت السعيد إلى مؤشر جودة الحياة بقرية عرب بخواج موضحة أن المؤشر العام كشف عن نسبة تحسن بلغت ٢٥٪ بين الوضع قبل التدخلات وبعده لتسجل المؤشرات الفرعية كذلك ارتفاع معدل التغطية بالخدمات الرياضية ليبلغ ١٠٠٪ بعد التدخلات في حين ارتفع معدل التغطية للخدمات التعليمية إلى ١٠٠٪ مقارنة ب ٥٠٪ قبل التدخلات.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    105,883

  • تعافي

    98,516

  • وفيات

    6,155

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق