ليبيا تبدأ تطبيق سعر صرف جديد موحد

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في الاقتصاد 3 يناير,2021  نسخة للطباعة

طرابلس ـ بنغازي (ليبيا) ـ (رويترز): بدأ مصرف ليبيا المركزي أمس تطبيق سعر صرف موحد جديد في أنحاء البلاد جرى الاتفاق عليه الشهر الماضي بعد سنوات من الانقسام بين فرعين متنافسين على جانبي الصراع.
وفي إطار التغيير، علقت حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا رسوما فرضتها على معاملات النقد الأجنبي قبل عامين لتقترب بسعرالصرف الرسمي من سعر السوق السوداء.
وكان مجلس إدارة البنك المركزي اتفق على سعر جديد يبلغ 4.48 دينار للدولار الأميركي الشهر الماضي وفي طرابلس، بلغ سعر السوق السوداء خمسة دنانير للدولار بعدما نزل الأسبوع الماضي صوب السعر الرسمي الجديد. وقال تاجر عملة يدعى عامر “يجب أن ننتظر ثلاثة أشهر أو أربعة لنرى كيف ستسير الأمور في البنوك التجارية”.
وقال مالك الفاخري، تاجر إلكترونيات في بنغازي، إنه توقف عن التعامل مع البنوك بعد 2013 لأنه خسر مبالغ كبيرة عند الاستيراد بالسعر الرسمي ولجأ إلى السوق السوداء.
وتابع “أكثر ما يهم التاجر هو الاستقرار”.
ينطوي سعر الصرف الجديد على خفض فعلي لقيمة العملة، ويعني أنتكلفة السلع المستوردة سترتفع على الأرجح.
وقال حاتم البرغثي وهو من بنغازي أيضا “هذا القرار خاطئ وسيضر بالمواطنين أكثر مما سيفيدهم ولا يرضي سوى التجار”.

2021-01-03

طرابلس ـ بنغازي (ليبيا) ـ (رويترز): بدأ مصرف ليبيا المركزي أمس تطبيق سعر صرف موحد جديد في أنحاء البلاد جرى الاتفاق عليه الشهر الماضي بعد سنوات من الانقسام بين فرعين متنافسين على جانبي الصراع.
وفي إطار التغيير، علقت حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا رسوما فرضتها على معاملات النقد الأجنبي قبل عامين لتقترب بسعرالصرف الرسمي من سعر السوق السوداء.
وكان مجلس إدارة البنك المركزي اتفق على سعر جديد يبلغ 4.48 دينار للدولار الأميركي الشهر الماضي وفي طرابلس، بلغ سعر السوق السوداء خمسة دنانير للدولار بعدما نزل الأسبوع الماضي صوب السعر الرسمي الجديد. وقال تاجر عملة يدعى عامر “يجب أن ننتظر ثلاثة أشهر أو أربعة لنرى كيف ستسير الأمور في البنوك التجارية”.
وقال مالك الفاخري، تاجر إلكترونيات في بنغازي، إنه توقف عن التعامل مع البنوك بعد 2013 لأنه خسر مبالغ كبيرة عند الاستيراد بالسعر الرسمي ولجأ إلى السوق السوداء.
وتابع “أكثر ما يهم التاجر هو الاستقرار”.
ينطوي سعر الصرف الجديد على خفض فعلي لقيمة العملة، ويعني أنتكلفة السلع المستوردة سترتفع على الأرجح.
وقال حاتم البرغثي وهو من بنغازي أيضا “هذا القرار خاطئ وسيضر بالمواطنين أكثر مما سيفيدهم ولا يرضي سوى التجار”.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق