وزير الإسكان يتابع الموقف التنفيذي للمشروعات المختلفة بالعلمين الجديدة

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تابع الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، موقف تنفيذ المشروعات المختلفة بمدينة العلمين الجديدة، وهى إحدى مدن الجيل الرابع، ويتم تنفيذها على ساحل البحر المتوسط، بمساحة 48917 فداناً، ومن المخطط أن تستوعب 1.6 مليون نسمة، وبدأ تنفيذها في شهر أكتوبر 2016، بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسى، وذلك فى إطار تنفيذ مخرجات المخطط الاستراتيجى القومى للتنمية العمرانية بمصر 2052، وتتمثل أهم أهدافه فى مضاعفة المعمور من 7 % إلى 14 %.


وقال الدكتور عاصم الجزار: تُعد الأبراج الشاطئية بمدينة العلمين الجديدة، علامة بارزة ومميزة على شاطئ البحر المتوسط، حيث تم وجارٍ تنفيذ الأعمال الخرسانية لـ15 برجاً، وتم البدء في أعمال التشطيبات وتركيب الواجهات الزجاجية للأبراج، وتم البدء فى أعمال الأساسات لـ(8) أبراج أخري بالمنطقة الشاطئية، مشيراً إلى أنه جارٍ تنفيذ محطة معالجة ثلاثية بطاقة 90 الف م3 / يوم كمرحلة أولى، وتم البدء فى تنفيذ محطة محولات بقدرة 525 ميجا فولت أمبير.


وأوضح الوزير أنه جارٍ الانتهاء من تنفيذ أعمال التشطيبات وتنسيق الموقع بالمنطقة الترفيهية، وهى عبارة عن منطقة محال ومولات تجارية على البحر مباشرة بمساحة إجمالية 66.8 فدان، وتقع مباشرة أمام منطقة الأبراج ويخدمها 4 أنفاق لعبور المشاة إلى داخل المنطقة الترفيهية، وهى مزودة بمجموعة كبيرة ومتنوعة من الخدمات مثل مواقف انتظار سيارات، دورات مياه للرجال والسيدات، وتضم مجموعة من البلازات الفاخرة التى تشتمل على عدد من النوافير ذات الاشكال المختلفة وأحواض الزهور والأعمدة الديكورية وعناصر معمارية وزخرفية متنوعة.
وأشار وزير الإسكان، إلى أنه تم الانتهاء من أعمال تشطيبات الجزء الشاطئى، بالممشى السياحي، ويبلغ طول المشروع 7 كم، ويضم مشايات، وبحيرة طبيعية، وملاعب، ومناطق جلوس، ومطاعم، وتم تشغيل بعض مكونات المشروع، وإتاحتها للزوار للاستمتاع بجمال الطبيعة الخلابة فى هذا الموقع المتميز على شاطئ البحر المتوسط.


وأضاف، أنه جارٍ تنفيذ المدينة التراثية،

بمساحة 260 فداناً، وتشتمل على مجموعة من المبانى التراثية والثقافية والتجارية المتنوعة، ويبلغ إجمالى المنشآت بها حوالى 70 منشأ، وتضم البحيرة الرئيسية، والحديقة المركزية، والمسجد، والكنيسة، والأوبرا، والمتحف، والمبانى التجارية والفندقية فى الحى القديم، ومجمع السينمات، والمسرح المكشوف، والحى الاستثماري، ومبانى الإسكان الفاخر، وبلغت نسبة الإنجاز الكلي 65 %، كما يجرى تنفيذ جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا "جامعة العلمين الأهلية"، على مساحة 128 فداناً، وتضم الجامعة (مبنى الإدارة - كلية الدراسات العليا - المكتبة المركزية - كلية الطب البشري - كلية طب الفم والأسنان - كلية الصيدلة - كلية الفنون والتصميم - كلية الدراسات القانونية الدولية - كلية إدارة الاعمال - كلية الهندسة 1 - كلية الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات - كلية الهندسة 2 - كلية السياحة والضيافة سكن جامعي (طلاب) وإسكان هيئة التدريس وباحثين - سكن جامعي (طالبات) وإسكان هيئة التدريس وباحثات - مستشفى جامعي - مبنى الخدمات والأنفاق الخدمية - صالة رياضية متعددة الأغراض - مستشفى طب الفم والأسنان)، وتم تشغيل 3 كليات بالجامعة كمرحلة أولى.


وقال وزير الإسكان: جارٍ أيضاً بمدينة العلمين الجديدة، تنفيذ مشروع الداون تاون، ويتكون من 40 عمارة بها 1320 وحدة، وبمواصفات تشطيب إسكان فوق المتميز، وبمساحات تتراوح من 90 مترا مسطحا بخلاف الحديقة وحتى 300 متر مسطح لوحدات Twin House بالروف، كما يجرى تنفيذ 128 عمارة بمشروع سكن مصر للإسكان المتوسط (العمارة مكونة من دور أرضي + 7 أدوار متكررة)، بإجمالى عدد وحدات 4096 وحدة، وبلغت نسبة الإنجاز 70 %، وجارٍ تنفيذ 35 عمارة (840 وحدة

سكنية) بالمرحلة الثانية بمشروع الإسكان المتميز، ووصلت نسبة التنفيذ 30 %، بخلاف 80 عمارة (1920 وحدة) بالمرحلة الأولى بالمشروع وتم الانتهاء من 1080 وحدة منها.


وأضاف الوزير، أنه جارٍ تنفيذ الحى اللاتيني، بمساحة 404 أفدنة، ويتكون من 6 مناطق، بها 220 عمارة سكنية بإجمالى 11711 وحدة بمستوى تشطيبات فاخرة، ويضم مناطق خدمية متميزة، ومواقف انتظار سيارات، ومجموعة من الحدائق، وجار التنفيذ من خلال 6 شركات مقاولات، وبنسبة إنجاز تخطت 60 % لأعمال الخرسانات، كما يجرى تنفيذ كمبوند سكني بمجتمع عمراني متكامل يصل إلى 700 فدان، ويضم عدداً من نماذج الفيلات، والشاليهات، وشقق العمارات، بإجمالى 10800 وحدة، بالإضافة للمسطحات التجارية، ويقع ملاصقاً لمركز مارينا العلمين السياحى من الجهة الغربية الشاطئية، ويطل على بحيرات مدينة العلمين الجديدة المركزية، وتتمتع منطقة الفيلات به بطبيعة خلابة كونها مقامة على جزر صناعية كل جزيرة تحتوي على عدد من الفيلات بطابع خاص، وتتفق فى النسق التخطيطي مع بحيرات فينسيا العلمين المشهورة، ويتم الانتقال بينها من خلال مجموعة كباري رابطة بالجزر، وجميعها تطل على منطقة ميناء العلمين الرئيسي لليخوت، وبواجهة شاطئية تصل إلى 2 كم خلف منطقة الأبراج مباشرةً، وجارٍ تنفيذ أعمال الخرسانات للمبانى.


وأكد الدكتور عاصم الجزار، أن مدينة العلمين الجديدة، تتمتع بواجهة متميزة على البحر المتوسط تمتد لمسافة أكثر من 14 كم تعادل كورنيش الإسكندرية، وتم اختيار هذا الموقع العبقرى لإنشاء المدينة، بحيث تكون مدينة متوافقة بيئياً، توفر جودة الحياة، وتطبق أفضل الممارسات البيئية، وتساهم فى تحقيق التنمية الاقتصادية، مع توفير فرص العمل وتحقيق جودة الحياة لسكانها، وتمثل نموذجاً جديداً للمدن الساحلية المصرية التى تحقق تنمية متكاملة وتوفر أساساً اقتصادياً متنوعاً (سياحة، زراعة، صناعة، تجارة، بحث علمي).


وأوضح وزير الإسكان أنه من المستهدف أن تكون مدينة العلمين الجديدة مدينة صالحة للحياة على مدار السنة، تضم إسكاناً لجميع شرائح المجتمع، وفرص عمل، ومنطقة صناعية، وجامعات، ومدارس، ومستشفيات، وكل الخدمات المختلفة، التى تحقق جودة الحياة لكل المصريين، فى منطقة تعتبر الأفضل على ساحل البحر المتوسط، وهناك 4 مراحل لتنمية مدينة العلمين الجديدة (الأولى بمساحة 14300 فدان – الثانية بمساحة 14 ألف فدان – الثالثة بمساحة 9900 فدان – الرابعة بمساحة 10700 فدان)، وتضم المرحلة الأولى استعمالات (سياحية – سكنية بأنواعها – خدمات – المدينة التراثية – مناطق ترفيهية).
 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق