التخطي إلى المحتوى
علماء يبحثون عن لغز موت المجرات

أكد موقع “ريل كلير” العلمي أن خبراء كنديون اقتربوا من التوصل إلى السبب وراء موت المجرات في النجوم، في مشروع هو الأول من نوعه على مستوى العالم.
وأضاف الموقع بأن العلماء يهدفون لمعرفة سبب “قتل المجرات” في المنطاق البعيدة من الكون مما يمنع تشكيل النجوم فيها، من خلال المشروع الذي يعتمد على أحد التلسكوبات الرائدة عالمياً في البحث الدقيق عن مثل هذه الظواهر، من خلال الراعية من الدولة الكندية.
ومن الجدير بالتذكير أن المجرات في الفضاء الكوني ترتبط في مجموعات تضم من مجرتين إلى 100مرة وتنشظ مع محيطها في التفاعل ما يفرز النجوم، لكن السؤال الذي حير العلماء ويسعون لإبجاد الإجابة التامة عنه ما العوامل البيئية التي تؤدي لموت المجرات وقتلها، أو تحافظ على عمر حياتها وبذلك تتأثر النجوم من ولادتها أو موتها، ما يجعل المجرات مؤهلة للسقوط في المادة المظلمة أو أو السوداء أو المعتمة التي وضعت لتفسير جزء كبير من مجموعة كتلة الوزن وهي افتراضة لا ترى إلا بالتلسكوبات الدقيقة، ومن خلال التجرد من الضغط العشوائي تفقد غاز النيتروجين.
وأضاف الموقع بأن العلماء يؤكدون أنه عندما تسقط المجرات فإن البلازما شديدة الاستئثار تقلل من غاز النيتروجين، من خلال عملية تجريد الضغط العشوائي، وما فقدان النيتروجين الذي يعتبر وقود لتكوين النجوم،تتحول النجوم والمجرة إلى جسم ميت لا حياة فيه.

وتعتبرمجرات العذراء من النماذج التي تجري التجارب عليها حسب تصريح الموقع وأن “هذه الدراسة التفصيلية للبيئة، و أنها أقرب مجموعة مجرة ​​ضخمة لدينا، وهي في طور التكوين، مما يعني أنه يمكننا الحصول على لقطة من المجرات في مراحل مختلفة من دورات حياتها. وهذا يسمح لنا ببناء صورة مفصلة لكيفية إيقاف تشكيل النجوم في المجرات العنقودية”
وبين الموقع بأن عملية تجريد الضغط العشوائي تستغرق 4مليارات سنة لتتمكن من إطفاء تشكيل النجوم في الفضاء الواسع، وهو ما يستدعي من الباحثين دراسة مستغرقة في هذا المجال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *