التخطي إلى المحتوى
ولي العهد محمد بن سلمان…. يبحث عن هجمات أرامكو مع عبد المهدي

اجتمع الامير محمد بن سلمان ولي العهد وزير الدفاع ورئيس مجلس الوزراء ، يوم الاربعاء الماضي مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي ،حيث تم الاجتماع بتطورات على ساحة الاوضاع الاقليمية.

وايضا كانت في المقدمة الهجمة التخريبية التي حدثت للمملكة العربية السعودية التي تعرضت لها قبل عدة ايام في معامل أرامكو السعودية في بقيق وخريص ،حيث  تم قصف خزان تصفية الوقود وتدمير بعض من الشركة ،وكان الاتهامات موجهة لايران.

وذالك عمل عبد المهدي على تأكيده بحرص العراق على المملكة العربية السعودية ، وايضا حرصه على الاستقرار الامني في المملكة العربية السعودية، ونوه ايضا بدوره الايجابي الذي قدمه للممكة، وايضا تحدث عن ما قامت به المملكة العربية السعودية من اجل استقرار اسواق الطاقة.

وتحدث الرئيس العراقي ، برهم صالح في كلمة امام الجمعية العامة لهيئة الامم المتحدة الامريكية في نيويورك، حيث ان الامن الخليجي الحيوي للعراق ، وتحدث الرئيس العراقي بأنه يدين الهجمات التي قامت في السعودية من حيث أرامكو.

وايضا ما حدث خلال الاجتماع ، استعرصت واجهات العلاقة الثنائية ما بين البلدتين الشقيقتين ، وايضا الفرص التطويرية في بعض المجالات ، وايضا تم البحث عن عدة مسائل ذات اهتمامات للمشتركين بين البلدتين الشقيقتين.

استقبال الامير محمد بن سلمان رئيس الوزراء العراقي

شارك اللقاء الامير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة في المملكة العربية السعودية، وايضا الامير تركي بن محمد بن فهد وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء السعودي ،وايضا حضر الامير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية وايضا الامير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني وايضا العديد من الامراء .

وايضا حضر اللقاء مجموعة من الشخصيات الهامة في العراق ، ومنهم نائب رئيس الوزراء ووزير النفط ثامر الغضبان ، ومدير مكتب رئيس الوزراء محمد الهاشم ، وقام وزير جهاز المخابرات الوطني مصطفى الكاظمي بالحضور ايضاً.

وعمل الوزراء على مناقشة العديد المتعلقة بالمملكة العربية السعودية وما حصل لشركة أرامكو مجدداً، حيث انهم توصلو الى مجموعة حلول تم مناقشتها مع الرئيس العراقي .

وايضا وضح الرئيس العراقي مدى خوفه على الممتلكات السعودية ، وما حصل ايضا مجدداً في المملكة العربية السعودية، حيث ان الرئيس العراقي ادان كل من له علاقة بما حصل لشركة أرامكو ،وكان الاتهام موجه لايران بأنها هي من لها كل الايادي في القصف المباشر لارامكو.

وذالك كل ما دار من محادثات بين الامير محمد بن سلمان وعبد المهدي ، بما يختص بشركة أرامكو للنفط ، داخل المملكة العربية السعودية .

وبذالك  تم الانتهاء من المباحثات بين الامير محمد بن سلمان وعبد المهدي ،كونوا بالقرب من موقع البلد اليوم حيث اننا نضع بين ايديكم كل ما هو جديد،دمتم بكل خير زوارنا الاعزاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *