التخطي إلى المحتوى
جيجي موديل في حوارها الحصري: السعوديون متقبلون الآن لفكرة “عارضة الأزياء” . . ورسالتها للفتيات السعودية

قد قامت الموديل جيجي في حوار لها من بعض الجهات الإعلامية، بالتأكيد على أن الجرأة غير مطلوبة في عالم الأزياء كما يعتقد البعض، فمن الممكن أن تكون موديل في دور الأزياء  ومحافظاً جداً، وأشارت إلى واقع المجتمع السعودي الآن أصبح مستعداً لتقبل البنت السعودية وهي تشتهر في عالم الأزياء والموضة بعكس الأعوام الماضية.

وقد ذكرت في رسالتها على أن الفتاة السعودية عليها أن تسعى إلى تحقيق أحلامها،وتساعد نفسها بنفسها، وشاركت رغبتها في إنشاء براند عالمي خاصاً بها. وهذا ما جاء في الحوار معها .

ما سبب اختيارك للقب موديل جيجي؟

أبدت الترحيب بالإعلاميين، وأردفت قائلة بأن لقبها “جيجي” هو من أول حرف بالإنجليزية من اسمي”جي”، وقمت باختياره لأنه خفيف وبسيط، وقولك كلمة” موديل” هي تطلق على الشيء الذي أقوم به، وأنا أعرض وأعلن عن بعض الماركات، فأنا بمثابة وجه إعلامي لهم، وبالعموم أحب وأفضل”جيجي” منفردة لأنني أشعر بالخفة في اللسان والبساطة، وبهذا أكون أقرب لمن يحبونني.

هل بعالم الأزياء الجرأة شيء أساسي؟ وهل تفضلينها ؟

بعالم الأزياء الجرأة ليست عنصر أساسي، وكل واحد واللون الذي يُفضله ليظهر به، وقد يكون شخصاً محافظاً جداً وجرئ بنفس الوقت، وأنا إنسانة لا أحب القيود باللباس أو أي زيٍّ معين، ولكل مقام مقال.

من البعض يقول اتهامات وعبارات بأن العارضة الفلانية والممثلة الفلانية ليست سعودية، هل طالك مثل هذه الإتهامات؟

كثيراً ما أتعرض لمثل هذه الإتهامات، ولأني أعيش بأمريكا أسمعها كثيراً، وقد اعتقد الكثير بأني لبنانية أو سورية أو مغربية أو مصرية، وقد أطلقوا علي كل الجنسيات، وبعض الأجانب توقعوني أسبانية” عاد كلن يختار اللي يبي”.

لماذا الإصرار من البعض على التشكيك ببعض الفنانات أو العارضات الصاعدات بأنها ليست سعودية الجنسية؟

لأن من المعروف الشعب السعودي غير معتاد على أنه يُمكن لبنت سعودية أن تشتهر في عالم الأزياء والموضة، وفي هذه الأيام الناس أصبحوا أفضل حالاً من ذي قبل؛ في البداية كانوا يشككون في جنسيتي ولا يصدقون أبداً بأني سعودية الجنسية، وحتى لو قمت بإظهار جوازي السعودي، والآن بما أني اطلع مباشر في الكثير من البرامج ومن هذه البرامج” لاين لايف”، لا تقوم الناس بسؤالي عن جنسيتي مشككين، ويكون السؤال في الغالب ليتعرفوا على أكثر علي ويتأكدوا،والقليل منهم من يشككون.

أنت طالبة في أمريكا، والمختبرات هو تخصصك، فكيف تقومين بالتوفيق بين التخصص المهني والهواية في الأزياء؟

صعب جداً؛ وبالأخص أني أقوم بممارسة التمارين الرياضية من كل يوم بعد العمل، وأجد الجدول اليومي مشغول بدرجة كبيرة، وهذا لأنني أحب الاثنين وٌاوم بالمحاول للتوفيق بينهما، وفي الوضع الحالي أعمل في تخصصي لخمسة أيام من الأسبوع، من يوم الإثنين إلى يوم الجمعة، وأترك أيام “الويك اند” للأشغال المتعلقة بهوايتي في عرض الأزياء.

متى ستكون عودتك للسعودية؟

إذا استطعت الحصول على فرصة إن شاء الله.

هل سنراك في مجال الإعلام أو التمثيل؟

لا أحس بالتمثيل بأنه مجالي، وليس لسبب معين ولكن لا أعرف أن أُجيد التمثيل بالشكل المطلوب، ولكن ممكن أن يكون في “فيديو كليب” أو شيء يشابهه.

ما الرسالة التي تقدمينها للفتاة السعودية؟

يجب عليها أن تسعى وراء أحلامها، وساعدي نفسك بنفسك، ولا تعتمدين على أحد، فقط نفسك.

ما هو حلمك أو مشاريعك للأيام القادمة؟

هناك الكثير من الأشياء التي أحتاج أعملها، ولا استطيع عدهم من كثرتهم، والأهم والذي أحب أن أشارككم إياه؛ بأني أحتاج لأن يكون عندي “براند” خاص بي إن شاء الله، وأتكلم عن “براند” أي أتكلم عن شيء عالمي وليس بالشيء البسيط.

كلمة أخيرة توجهينها للعالم الذي يريد التعرف على شخصيتك.

الشكر كل الشكر على حصولي على هذه الفرصة اليتي ستتعرف الناس بها علي وتقربهم مني أكثر، وشكراً على مثل هذه الدردشة اللطيفة وأتمنى أن أكون دائماً خفيفة عليكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *